الإعلانات والأحداث

كلمة رئيس الجامعة

529 , 01 يونيو, 2018

img


نشعر في هذه الايام بالفخر والاعتزاز بما حققته الجامعة من انجازات ، ونجاحات مهمة في مجالات متعددة في العلوم الإنسانية والتطبيقية ، ويتمثل ذلك في النمو المطرد ، والتوسع الهائل ، في حجم هذه الجامعة ، ومقوماتها التعليمية ، والتي تجعل منها رائدة في التعليم الأهلي في ليبيا حيث يبلغ عدد الطلاب الدارسين بها اليوم ما يربو علي 1800 طالب وطالبة ، يقوم علي تدريسهم ما يزيد عن 90 عضوا من أعضاء هيئة التدريس المتخصصين ، ويساندهم ما يقارب عن 50 من المعيدين ، والفنيين والإداريين. وبذلك أصبحت الجامعة تضم أقسام وشعب ، والعديد من المرافق التعليمية ، والخدمية الاخري. وتفتخر جامعة الرفاق الأهلية بما تقوم به من دور متميز ومهم ، في بناء وتنمية شريحة من هذا المجتمع ، وذلك بإعداد الكوادر والكفاءات المختلفة المؤهلة ، والقادرة علي قيادة وادارة عمليات التنمية والتطوير ، وتعتز الجامعة بالمئات من الخريجين ، الذين تخرجوا منها عبر السنوات الماضية ، والذين اثبتوا جدارتهم المهنية في كافة مواقع العمل والإنتاج ، وتبوءا العديد منهم أهم المواقع القيادية ، في مختلف القطاعات ، وفي الكثير من المؤسسات والشركات الصناعية والإنشائية والخدمية. كما تفخر الجامعة ايضا بالمستوي العلمي المتميز لخريجيها ، الذين حققوا النجاح والتفوق أينما ذهبوا للدراسات العليا في مختلف الجامعات العالمية. والي جانب دورها التعليمي ، تلعب جامعة الرفاق الأهلية دورا مهم في مجالات البحث العلمي والاستشارات الهندسية ،وذلك من خلال ما يقوم به أعضاء هيئة التدريس والطلاب الباحثين من دراسات وأبحاث علمية تنعكس في ما يتم نشره في الدوريات المتخصصة ، والمشاركة في الندوات والمؤتمرات العلمية داخليا وخارجيا. واخيرا اتمني المزيد من البذل والعطاء ، من اجل بناء ليبيا الحبيبة ، وخلق الكفاءات القادر علي البناء ، والنهوض بمجتمعنا. والله الموفق رئيس الجامعة

رؤيتنا


تسعى الجامعة إلى تحقيق التميز و الريادة

في مجال التعليم الجامعي والبحث العلمي

على المستوى المحلي والاقليمي من خلال

الجودة الفائقة لأقسامها وفي ظل بيئة .

داخلية تتسم بالمبادرات وروح الفريق , وفي

إطار من القيم الايجابية التي تسود المجتمع

وبما يساهم في المشاركة الفاعلة في

تحقيق التنمية المستدامة.

تواصل معنا

طرابلس - ليبيا .

شارع 17 فبراير , الظهرة

444 4656 218+ (021)

Info@alrefak. ly

تابعنا على